عزيزي المواطن.. إنزل وتظاهر ضدي

تم نشره على موقع 14 آذار

غريب أمر وزير الطاقة جبران باسيل في حكومة “كلنا للوطن.. كلنا للعمل”.

الأغرب من ذاك كيف يمكن للوزير باسيل الإعتراف، ولو بطريقة مبطنة، على أنه لم يستطع تقديم حلول واقعية وأن ليس بيده حيلة من أجل حل المشاكل المتعلقة بالطاقة الكهربائية.

نعم يستطيع معاليه أن يعلو المنابر الإعلامية، وأن يستعملها كيفما يحلو له الأمر، إستعمال منبر الوزارة الطاقة لإطلاق مواقف سياسية للتيّار الوطني الحر بدل أن يطلق مواقف لتطوير العمل داخل وزارته وعلى الأقل إيقاف رائحة الفساد التي تنبعث من كل مشروع وجد إسمه عليه.

لا بل الأنكى من هذا الموضوع كله، ما نسبته “النهار” إلى وزير “التعتيم”، بأن الأخير دعا “جميع الذين يدفعون رسوم جباية كهرباء ولا ينالون منها الا القليل، ويحترمون مؤسسة كهرباء لبنان ولا يتعدون عليها ويحصلون على نسب ضئيلة من التغذية، الى الاستعداد للتحرك والنزول الى الشارع للمطالبة بحقوقهم”.

أولاً، السؤال الذي يطرح نفسه، هل “طق فيوز” في عقل معاليه؟ هل يوجد وزير عاقل في الكون يدعو الناس للنزول إلى الشارع للتظاهر ضده؟ وهل سيكون لبنان شاهداً على ظاهرة فريدة من نوعها لمشاركة وزير في مظاهرة تندد بأعماله وسياسته داخل الوزارة؟ أو ربما هذا تأثير ما تبقى من أثير العقيد معمر القذافي في الأجواء العربية، حينما شارك هو في الحركات الإحتجاجية في ليبيا التي قامت ضد نظامه.

ثانياً، الذين “يحترمون مؤسسة كهرباء لبنان ولا يتعدون عليها”، فيا حضرة معالي الوزير، اللبنانيين وصلتهم فكرة عن من تتكلم عنهم، ولكن أليس من المفترض أن تعلن عن هؤلاء الأشخاص؟ أو من يدعمهم ويقف ورائهم؟ وهل لديك الجرأة بذلك؟ وأليس هذا من صلاحياتك أن تطالب بإحترام مؤسسة تابعة لوزارة تم تعيينك وصياً لها؟

ثالثاً، بالعودة إلى التصريح الرهيب، وعن ما قاله الوزير ” لا يجوز ان تكون التغذية احدى وعشرين ساعة في بيروت وفي سن الفيل 11 ساعة”، الشعب اللبناني ليس فقط محصور بتلك المنطقة فقط، لا بل ليست المناطق اللبنانية كافة تتغذى بنفس المقدار من الطاقة الكهربائية، وألم تصل إلى أذني الوزير ما يحصل في منطقة إقليم الخروب على سبيل المثال، حيث معدل التغذية قد لا يتعدى الأربع ساعات يومياً؟

خلال إحدى الحركات الإحتجاجية على الإنقطاع المتواصل للكهرباء، قال أحد المواطنين أنه يحتج لأن الكهرباء عنده 24/24، من كهرباء الدولة إلى كهرباء “الإشتراك” ثم كهرباء “الموتور”. فهل هذه حياة تطمح الأجيال في لبنان للوصول إليها يا معالي الوزير؟

ربما يجدر بالشعب اللبناني دعوة معاليه لتمضية يوماً كاملاً في أحد المنازل لكي يرى مقدار العذاب الذي يمر به المواطن من جراء إنقطاع الكهرباء وتأثيره على حياته العملية والعائلية اليومية، كما فعل الرئيس السابق للحكومة فؤاد السنيورة عندما تمت دعوته في أواخر عام 2003 لزيارة حي من أحياء المنطقة الفقيرة في برج حمود ليكون شاهداً على ما يمر به المواطن يومياً جراء غياب الدولة عن الهموم والمشاكل المعيشية.

هل قرأتم المواضيع التالية؟

محتضنو معامل الطاقة: إرحل يا وزير التعتيم

نعم نعترف، لقد أخطأنا

تيّار المستقبل: تواصل أم إنتخابات؟؟

إعتصام الجامعة اللبنانية ينتهي بواحد لحزب الله وآخر لحركة أمل

قتل إبنته وهو على الفايسبوك

Advertisements

One thought on “عزيزي المواطن.. إنزل وتظاهر ضدي

  1. فضائح وفضائح… الكهرباء والمازوت الاحمر.. نبيه بري يكشف ويفضح , وزير الطاقة يدعو الى التظاهر .. ولكن من المسؤول؟؟ لمن ينتسب اللصوص والفاسدون ؟ ومن يحميهم؟؟ ربما الطليان .. وزارة الطاقة اشترت ملايين المصابيح الاقتصادية من شركة اوسرام لتوزيعها على المواطنين مساهمة منها في ترشيد الطاقة.. امر يستحق التنويه , ولكن هل يعلم وزير الطاقة او مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان ان ما جرى توزيعه على المواطنين هو اقل من القليل وان المصابيح التي تحمل على غلاف العلبة رمز مؤسسة كهرباء لبنان وعبارة “غير معدة للبيع ” وهي تباع في الاسواق بثلاثة االاف ليرة فقط مع ان ثمنها يتجاوز ستة الاف .. من المسؤول ومن يحميه ؟ هل يعرف وزير الطاقة؟؟؟؟

هل تريد التعليق؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s